إذا كنت لا تجيدها! إليك 20 مبدأ لتصميم برزنتيشن احترافي

اريد اعمل برزنتيشن كيف ابدأ

الرجوع إلى مبادئ التصميم الأساسية هو أفضل خيار، خاصة التعرف على مبادئ التصميم لإنشاء عرضك التقديمي التالي، في بعض الأحيان يمكن أن تَحدث لنا أشياء فظيعة من اللاشئ إذا  لم نعطي أساسيات إنشاء البرزنتيشن قيمتها الكاملة، كما رأيت، تبدو بعض تركيبات التصميم فوضوية جدا دون اهتمام. وبالتالي ، يمكننا تبديل عرضنا التقديمي ليبدو أكثر روعة وسهولة ولفتًا للانتباه من خلال فهم مبادئ التصميم الأساسية.

سأحاول اختصار الأمر، دعنا نقوم بتحليل مبادئ تصميم العرض التقديمي العشرين وأمنحك القليل من الإلهام لتفادي إخراج تصميم البرزنتيشن الخاص بك بشكل سئ، لن تحتاج إلى خبرة في PowerPoint - سأجعلك تكتسبها.


① ابحث كثيرًا، اطلق خيالك للإلهام

لن يسير تصميم عرضك التقديمي بشكل مثالي دون استكشاف الكثير من المعلومات حوله ويأتي ذلك من خلال البحث المتعمق،أيضًا قد تجد صعوبة شديدة في اختيار التصميم المناسب أو الألوان المناسبة مع الموضوع، يمكنك قياس ذلك على اختيار الأيقونات - الصور - الرسوم البيانية - أشكال الانفوجرافيك، مع ذلك إذا كنت عالقًا فهناك العديد من المواقع التي يمكنك زيارتها لتغذيةحواسك الإبداعية وتشمل بعض الأمثلة: DribbbleBehance


② ترتيب المحتوى

نرتكب خطئَا شائعًا عند تصميم الشرائح دون إنشاء مخطط تفصيلي للمحتوى قبل البدء، سيتم تنفيذ البرزنتيشن مع تفاصيل إضافية للمحتوى وأفكار عديمة الفائدة إذا لم يتم تنقيحه، هذا لا يُربك جمهورك فحسب! بل ستجد أيضًا صعوبة في تصميم الشرائح وإلقاء البرزنتيشن.

تتمثل إحدى طرق إدارة المحتوى في إنشاء مخطط تفصيلي لجعله واضحًا ومباشرًا، يمكنك تحديد النقاط ثم ابدأ في ترتيبها للانتقال من واحدة إلى أخرى بسلاسة.

فكرة واحدة لكل شريحة

الجميع غارق في بحر من المعلومات لذلك لا ينتظر جمهورك أن يروا شريحة مكتظة بالكتابة والبيانات! هناك أيضًا سبب منطقي وراء ذلك حيث يمكن أن يحدث انخفاض لاستيعاب الذاكرة عندما يُشتت انتباه جمهورك بين قراءة النص على الشريحة والاستماع إلى حديثك، لذا يجب عليك الإلتزام ببعض القواعد الأساسية:

  • تحديد النقاط الرئيسية
  • اذكر أهم المعلومات بإيجاز
  • تعيين شريحة واحدة لكل فكرة
  • توضيح التفاصيل مثل النقاط الفرعية في ملاحظاتنا أو وضعها تحت الملاحظات كمرجع

بالتالي لا تنسى أن

القليل مع ترتيب وتنقيح يُعطي نتائج كبيرة وواضحة ومنظمة

③ تعلم التسلسل الهرمي المرئي

سيخبرنا مبدأ تصميم البرزنتيشن الثالث عن التسلسل الهرمي المرئي، خذ لحظة وفكِر في حركات عيون الجمهور وهم ينظرون إلى الشرائح، ما هي الطريقة التي تريد أن يرى بها الجمهور المعلومات التي ستقوم بتحويلها إلى برزنتيشن؟  هل ستستخدم الأشكال الدائرية أم المستطيلة؟ كيف ستكون محاذاة العناصر؟ إلى أخره من الأسئلة.

أضف إلى ذلك، يوفر المقياس المرئي مجموعة واسعة من العناصر لإنشاء عدد لا نهائي من التصميمات الرسومية الفريدة حيث يتضمن ما يلي:

الأشكال

شكل العناصر يمكن أن يعكس الهدف أو المعنى المقصود، على سبيل المثال: يبدو الشكل المستدير أكثر جاذبية من الشكل المدبب، في الواقع يمكنك لفت أنظار جمهورك من خلال تنظيم مجموعة متنوعة من الأشكال المقصودة وليست العشوائية.

الحجم

حجم العنصر نسبي "متغير" يمكن أن يتغير بالتناسب اعتمادًا على عوامل مختلفة منها الهدف من موضوع البرزنتيشن، ضع في اعتبارك العناصر المختلفة التي يجب أن تكون مطلوبة مع تصور المظهر وحجم الرمز والدقة وتوازن التفاصيل في التخطيط.

التباين

يمكنك استخدام التباين للمقارنة بين العناصر مثل إنشاء جدول للمقارنة بين صنفيين، يمكنك استخدام اللون والشكل والحجم بشكل متناغم لإظهار مفهوم التباين، يمكنك أيضًا ملاحظة الفرق عند عرض الميزات بالمقارنة.

التقارب

التقارب هو عامل أساسي ولكنه قوي لتجميع العناصر المتشابهة معًا وتحويل المعلومات المبعثرة إلى وحدة بصرية واحدة.

المحاذاة

مثل التقارب، تشكل المحاذاة المناسبة شعورًا بالتناسق والتناغم والتماسك للحفاظ على التصميم مناسبًا للعرض.

التكرار

يُعرف التكرار أيضا باسم الاتساق، وهو عبارة عن تكرار عناصر التصميم لإضافة اهتمام مرئي والإشارة إلى الأسلوب الذي تريد الاحتفاظ به في عرضك التقديمي.


④ تحديد طبيعة التصميم المُستخدم

بعد تنظيم وهيكلة المحتوى يمكنك تحديد ماهية التصميم لكي تكون لديك صورة مبدأية عن شرائح البرزنتيشن، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يعطي إنشاء طبيعة التصميم فكرة تقريبية عن شكل العرض التقديمي النهائي وأسلوبه.

تتكون طبيعة التصميم بشكل عام مما يلي:

اللون

يمكننا الاستفادة من أنظمة الألوان في مجموعة واسعة من المساحات بسبب التكنولوجيا الحديثة حيث يقدم اللون بشكل كبير جاذبية الواجهة وسهولة استخدامها، ولكن سوء تطبيق الألوان يمكن أن يكون له تأثيرات سلبي لذلك تذكر دومًا أن بعض المستخدمين قد يكونون غير قادرين على اكتشاف الألوان بسبب الإعاقات، تذكر أن الألوان مقسمة إلى ثلاثية الأبعاد: مثل التدرج اللوني والتشبع والقيمة.

التدرج اللوني

تختلف الألوان على قوس قزح من الأحمر إلى البرتقالي إلى الأصفر إلى الأخضر.

التشبع

يُعدل اللون من الرمادي إلى الزاهي، على سبيل المثال: الرمادي المخضر والأخضر النابض بالحياة لهما نفس النغمة ولكن لهما مستوى تشبع مختلف، الرمادي المخضر لديه تشبع منخفض والذي يتم رشه باللون الرمادي.

القيمة

الألوان تعدل من الداكن إلى الفاتح، على سبيل المثال: الأحمر الداكن والوردي لهما نفس النغمة ولكن لهما قيم مختلفة، الداكن، والفاتح.

اختيار الصور

نحن أكثر عرضة بست مرات لتذكر الصور أكثر من النص ومع ذلك فإن تضمين الصور على الشرائح لا يكفي، يجب أن يكون استخدامك لها يراعي النقاط الأربع التالية لكي تضمن نتيجة مُرضية.

  • اختيار صور عالية الدقة
  • مراعاة قاعدة الثلثين
  • صورة واحدة لكل شريحة "هناك استثناءات مثل: تضمين صور لفريق العمل، أو صور لمكان معين، يجب أن تراعي تناسق الصور ولا تستخدم الأشكال الافتراضية لها في بوربوينت"
  • مرعاة المساحة البيضاء

إذا كنت تحتاج إلى صور عالية الدقة للتنزيل المجاني، يمكنك فتح موقع Freepik على الويب للحصول على صور مجانية أو استخدام موقع خلفيات بوربوينت الذي يوفر خلفيات بدقة عالية تصل إلى 3840×2160 وتدعم مقاس الشريحة بشكل مباشر، في جميع الأحوال وأيًا كان اختيارك لموقع الصور اقترح ألا تكون دقة الصور أقل من 1000 بكسل.

الأيقونات المناسبة

يمكن أن تعكس الأيقونة معنى واضح لتوصيل الأفكار والرسائل بدون كلمات، الجمهور ليس لديه الوقت الكافي لقراءة كل ما يشاهده بدقة لذلك باستخدام الأيقونات يمكنك تقليل المساحات المليئة بالكلمات مع ضمان نقل المعلومات بشكل صحيح، يمكننا القول أن الأيقونات تخبر جمهورنا بسرعة عن ماهية النقطة قبل الحديث عنها.

الخط المناسب

فكر في الذهاب إلى محاضرة يتحدث فيها المحاضر بنبرة رتيبة وجامدة وهناك نقص في التجويد وتغيير سرعة الكلام والحماس، مملة أليس كذلك؟! الأمر نفسه يتعلق باختيار بالخطوط لذا سيكون من الجيد إذا كان لديك خطوط متناسقة وفريدة لإضافة نكهة وطعم إلى عرضك التقديمي، فكر في استخدام خط إلى ثلاثة خطوط على الأكثر للحفاظ على التناغم والاتساق، استخدامك لخطوط كثيرة أو غير مناسبة لموضوع البرزنتيشن ينتهي بتشتيت انتباه الجمهور أو عدم جاذبية التصميم.


⑤ انشئ شريحة بسيطة

عند أداء عرضنا التقديمي تميل إلى استخدام جمل كاملة لتحديد المفاهيم الرئيسية لكن ذلك يخلق جدارًا من النص من شأنه أن يجعل أعين من يراه تنفر، الجمهور يأتي للاستماع وليس للقراءة لذلك لا تضع الكثير من العناصر والنصوص في شريحة واحدة، يجب أن تحتوي شريحة واحدة على نقطة أو موضوع واحد فقط وكلما قل النص الذي تضيفه زادت فعالية الشريحة طمع مراعاة الأهداف المقصودة".


⑥ اجعل الجمهور يتفاعل

يمكنك إجراء استطلاعات الرأي وجلسات الأسئلة والأجوبة في المحاضرة لإشراك الجمهور وفهم أسئلتهم ومعرفة المفاهيم أو الأفكار التي يجدونها أكثر إثارة للاهتمام، هذا التفاعل يعمل على تقوية التواصل بينك وبين جمورك وستساعدك تعليقاتهم على تحسين المحتوى الخاص بك، يعد ذلك مكسبًا للطرفيين لإنشاء شريحة بشكل أفضل.


⑦ استخدام الفيديو

إدراج الفيديو في الشريحة يجعل عرضك التقديمي أكثر جاذبية لذلك من الجيد استخدامه مرة أو مرتين فقط لكل شريحة مع الأخذ في الاعتبار أن يكون ذا صلة بالموضوع، وعلى عكس ذلك يمكن أن يسرق تركيز الجمهور بعيدًا عن حديثك ويجعلهم يندمجون مع الفيديو بدلاً من أن يساعد في التركيز على كلماتك، من الأفضل تطبيق الفيديو لتسليط الضوء على نقطة أو إشراك الجمهور في جزء مهم من البرزنتيشن ولا تستخدمه بشكل متكرر.


⑧ رسم القصة المصورة

عندما يتم التصميم بناءًا على استراتيجية فإنه يُنتج لنا برزنتيشن مٌرتب ومتناسق، والاستراتيجية التي يمكننا استخدامها هنا هي القصص المصورة وهي تعني أن تجعل لعرضك التقديمي قصة وحبذا إذا قمت برسمها على الورق قبل التنفيذ، تلك الخطوة تساعدك في إنشاء شريحة بجهد ووقت أقل.


⑨ بناء جسر مع الجماهير

إذا كان لديك الوقت للقيام بشيء واحد فاستخدمه لبناء جسر بين البرزنتيشن وبين جمهورك، هم الذين سيحصلون على الفائدة منه لذلك ضع نفسك مكان الجمهور وحاول تخيل ما يريدون الحصول عليه من عرضك التقديمي.

  • أخبرهم من انت / نحن
  • أخبرهم لماذا انت / نحن هنا
  • أخبرهم لماذا هم هنا
  • احترام رد فعل الجمهور

أيضًا حاول تخيل كيف سيفهم جمهورك الموضوع، بعد ذلك فكر في كيفية تبسيط العلاقة بين الجمهور ومعلومات البرزنتيشن.


⑩ ألتزم بالهدوء

سيفرض عليك الوضع الكثير من الصعوبات، قد تجد نفسك مُحاصر بالكثير من الأفكار السلبية التي تعيق إنشاءك لبديهيات التصميم وذلك يكون نتيجة الارتباك أو أن الوقت المطلوب فيه إنجاز تصميم البرزنتيشن قليل، حاول طرد تلك الأفكار والتغلب عليها وستجد أن كل شئ يسير على ما يرام.


⑪ تقديم ملخص

بعد ذروة المعلومات وإتمام محور معين عبر مجموعة من الشرائح، اعطي جمهورك ملخص عن النقاط السابقة وما تحدثت عنه بإيجاز، سوف يمنحهم ذلك تجربة ذات مغزى وغرض عملي ومواد واضحة ونقاط مقروءة.


⑫ أقسام الشرائح

إذا كان لديك محتوى كبير لا تتردد في عمل أقسام تحت عنوان محدد لكل قسم ويضم كل قسم مجموعة من الشرائح، هذا أفضل عندما نقارنه بمئة شريحة متتالية تتحدث عن 6 وحدات ولا تستطيع الذهاب إلى الوحدة الثالثة بسهولة.


⑬ تنسيق النص في بوربوينت

شرائح البرزنتيشن دومًا ما تكون مليئة بنص مكثف، سيساعد تقسيم النص حسب تباعد الفقرات الجمهور على تحليل المحتوى بشكل أكثر كفاءة، بينما تؤثر الخطوط المتناسقة واستخدام الألوان المناسبة ودرجاتها والمساحة البيضاء حول المحتوى تأثيرًا أكبر على الشرائح.


⑭ قاعدة المساحة البيضاء

تخيل معي برزنتيشن فيه كل شريحة مُكدسة ومليئة بالمعلومات بدون حتى مسافة بيضاء واحدة، يمكنك تخيل هذا المنظر البشع أليس كذلك! ربما تكون قد أدركت أهمية المساحة البيضاء في تهدئة الجمهور والسماح لهم بالتنفس.

إن إنشاء مساحات بيضاء بين عناصر التصميم يلفت انتباه الجمهور إلى العناصر الرئيسية وينظم المعلومات المقدمة في أذهانهم، علاوة على ذلك تمنح المساحات البيضاء التصميم مظهرًا خاليًا من الفوضى وبسيط وأنيق مما يضمن تجربة مستخدم رائعة وأداء قراءة جيد.


⑮ تخطيط ومحاذاة المحتوى باستخدام خطوط الشبكة

ستفقد الشرائح التي لم يتم محاذاة العناصر بها اهتمام جمهورك تمامًا، يمكن أن تساعدك الخطوط الشبكة الوهمية في PowerPoint على حل تلك المشكلة، تساعدك على تحديد مساحات واضحة للشعارات والمحتوى الرئيسي وتحديد أماكن الأيقونات والمحتويات الأخرى مما يمنح شرائحك مظهرًا متسقًا وأنيقًا ومتوازنًا.


⑯ لا تكن افتراضيًا

ليس عليك أن تكافح مع الصور واستخدام أكبر كم من العناصر التي يمكن إضافتها إلى الشريحة لكي تُظهر للأخرين أنك قمت بتصميم برزنتيشن قوي وجميل ينبغي عليهم تقديم الثناء لما قمت به! الأمر ليس كذلك، المفتاح الذهبي لجعل تصميمك احترافيًا هو التخلي عن الإعدادات الافتراضية.

على سبيل المثال: إذا قمت بإدراج مخطط في الشريحة وقمت بملئ البيانات وانتهيت على ذلك ووصفت عملك بأنه جيد، فإن هذا لا يجذب انتباه الجمهور بل أنه قد يجعلهم ينامون، الحل أن تجعلها نقطة لتبسيط بياناتك وجمهورك والتميز إذا بذلت القليل من الجهد الإضافي في خيارات التصميم الخاصة بالمخطط.


⑰ تماثل العناصر يصنع برزنتيشن متوازن

كل عنصر في البرزنتيشن الخاص بك سواء كان (أيقونات أو صور أو نماذج 3D أو smartart) له وزن مرئي ويجب أن تكون متوازنة، لدينا قاعدتين:

تماثل

وضع العناصر بنفس الوزن البصري على الجانب الآخر من خط الوسط الوهمي على الشريحة للحصول على توازن متماثل.

عدم التماثل

يمكنك وضع عناصر الوزن البصري المختلفة دون النظر إلى خط الوسط الوهمي.


⑱ الحركة: يجب أن تتحرك العيون

يمكن أن يحدد دور تنظيم العناصر في الشرائح كيفية تنقل جمهورك عبر التصميم، يمكن أن ألخص لك تلك القاعدة في استخدام حرف الـ Z لترتيب عناصر التصميم أي أن تقوم بترتيب العناصر من اليسار ثم اليمين ثم إلى اليسار وتنتهي باليمين، هذا ينطبق إذا كان التصميم الس تعده باللغة الإنجليزية أما إذا كان عربيًا وهو محور اهتمامنا ستخدم حرف الـ Z بشكل مقلوب حيث تكون بداية العناصر من اليمين إلى اليسار إلى اليمين وتنتهي باليسار.

يجب عليك وضع العناصر الخاصة بك بشكل متناغم بحيث تنتقل العين من عنصر إلى آخر لأن الحركة تعطي العرض التقديمي الخاص بك المد والجزر مما يسمح للشريحة بالتدفق بشكل طبيعي أكثر كأنك تسر قصة ممتعة.


⑲ النسبة الذهبية

يمكنك تطبيق النسب الكلاسيكية، مثل تسلسل Fibonacci على شرائح العرض التقديمي، بالطبع، لا تحتاج إلى أن تكون دقيقًا رياضيًا عند إنشاء تخطيط، إذا قمت بإنشاء تصميم يعتمد على النسب الذهبية فسوف تفاجأ عندما ترى أن الشرائح الخاصة بك تبدو أنيقة للغاية وتتدفق بشكل جيد من جزء المحتوى إلى آخر.


⑳ الحركات والانتقالات

حاول الاستفادة بأكبر شكل ممكن من الحركات والانتقالات، يوفر PowerPoint خيارات عدة لتطبيق الحركة أو الانتقال إلى كافة الشرائح وإضافة حركة مخصصة إلى كائنات معينة من الشرائح.

  • سيؤدي استخدام الحركات والانتقالات العشوائية إلى إعطاء عرضك التقديمي مظهر غير احترافي وتشتيت انتباه الجمهور.
  • استخدم الحركات والانتقالات إذا كانت تخدم غرضًا مباشرًا في العرض التقديمي الخاص بك، وليس فقط من أجل استخدامها.

الخلاصة

لا أحد تعلم كل شئ مرة واحدة أو ولد يتحترف تصميم عروض البوربوينت بل يأخذ كلاً منا طريق التعلم من البداية ويسير به ويحدد ما المستوى التالي الذي يريد الوصول إليه، الأمر كذلك بالنسبة لك يمكنك البدء الآن في تعلم أساسيات تصميم البوربوينت والانتقال إلى المستوى التالي، تحلى بالصبر وكن مثابرًا وتأكد أنك ستحقق نتائج مبهرة.

إلى هنا أكون قد أنهيت كلماتي بشأن أفضل 20 مبدأ لتصميم برزنتيشن احترافي، لكن كلماتي لم تنتهي لذا ألقاك في مقالات قادمة

قوالب بوربوينت جاهزة