سياسة الخصوصية

في ادركها بوربوينت نقدر مخاوفكم دائما حول أهتمامكم بشأن خصوصية بياناتكم علي شبكة الإنترنت، لذا تم إعداد هذه السياسة لمساعدتكم في تفهم طبيعة البيانات التي نقوم بتجميعها منكم عند زيارتكم لموقعنا علي شبكة الانترنت وكيفيه تعاملنا مع هذه البيانات.

التصفح

في ادركها بوربوينت لم نقم بإنشاء الموقع من أجل تجميع البيانات الشخصية.

الروابط الدعائية والإعلانات

نحن نستعين بشركات إعلان كطرف ثالث لعرض الإعلانات هذه الإعلانات لسنا مسئولين عنها أو ما قد يعرض منها وإنما هي تُدار من قِبل طرف ثالث مثل Google adsense  وهو المسؤل عن إظهار الاعلانات الملائمة لك وتختلف من زائر لأخر.

ولكن يمكننا حذف أو منع ظهور أي اعلان قد تراه مخالف عن طريق مراسلتنا بالإعلان او بصورة للشاشة توضح لنا الإعلان وسيتم التعامل معه فورًا ومنع ظهوره على الموقع.

إفشاء المعلومات

سنحافظ في كافة الأوقات على خصوصية وسرية كافة البيانات الشخصية التي نتحصل عليها. ولن يتم إفشاء هذه المعلومات إلا إذا كان ذلك مطلوباً بموجب أي قانون أو عندما نعتقد بحسن نية أن مثل هذا الإجراء سيكون مطلوباً أو مرغوباً فيه للتمشي مع القانون، أو للدفاع عن أو حماية حقوق الملكية الخاصة بهذا الموقع أو الجهات المستفيدة منه.

إفشاء المعلومات لأي طرف ثالث 

لن نقوم ببيع، المتاجرة، تأجير، أو إفشاء أية معلومات لمصلحة أي طرف ثالث خارج هذا الموقع، أو المواقع التابعة له وسيتم الكشف عن المعلومات فقط في حالة صدور أمر بذلك من قبل أي سلطة قضائية أو تنظيمية.

التعديلات على سياسة سرية وخصوصية المعلومات

نحتفظ بالحق في تعديل بنود وشروط سياسة سرية وخصوصية المعلومات إن لزم الأمر ومتى كان ذلك ملائماً، سيتم تنفيذ التعديلات هنا وسيتم بصفة مستمرة إخطارك بالبيانات التي حصلنا عليها , وكيف سنستخدمها والجهة التي سنقوم بتزويدها بهذه البيانات.

الاتصال بنا 

يمكنكم الاتصال بنا عند الحاجة من خلال الضغط على رابط اتصل بنا المتوفر في روابط موقعنا او الإرسال الى بريدنا الالكتروني  powerpoint@adrkha.com أو عبر التواصل معنا من خلال فيس بوك ماسنجر أسفل يمين الموقع.

إن مخاوفك واهتمامك بشأن سرية وخصوصية البيانات تعتبر مسألة في غاية الأهمية بالنسبة لنا، نحن نأمل أن يتم تحقيق ذلك من خلال هذه السياسة.

تليجرام ادركها بوربوينت تليجرام ادركها بوربوينت لأننـا مُـدركين حُبك للبوربوينت أنشأنـا لك قنـاة تيلجـرام لتتوصل بكل جـديد لحظـة بلحظـة